كيف اشتهرت بيلي آيليش بالصدفة؟

مقتطفات رئيسية عن الموضوع

بيلي آيليش هي أصغر فنانة تفوز بجائزة الغرامي لأفضل ألبوم في العام.

بيلي آيليش لها صفات تجعلها مختلفة عن باقي النجوم.

بيلي آيليش ذكرت في مقابلة أنهم إذا غنوا أو عزفوا في البيت كان مسموح لهم يسهروا لوقت متأخر.

ذكرت أنه كان عندهم قاعدة في البيت، إذا غنيت أو عزفت أي شيء يُسمح لك بالسهر لوقت متأخر.

بيلي آيليش ذكرت في مقابلة أنه كانت عندهم قاعدة في البيت، مسموح لك تسهر وما تنام إذا غنيت أو عزفت أي شيء، كتشجيع من الوالدين على الإبداع.

بيلي آيليش ولدت في بيئة سمحت لها بالإبداع بشكل قوي ومنفتح جدًا، والدها ووالدتها قرروا بأن يتم تدريسها هي وأخوها “فينيس” منزليًا، لأنهم أعتقدوا أن المدرسة بيئة غير مناسبة لتعلم الأشياء المفيدة والإبداع، لذلك كان عندهم وقت وخيارات كثيرة في طفولتهم، لأنه اعتقدوا أن المدرسة بيئة غير مناسبة لتعلم الأشياء المفيدة والإبداع.

المقدمة

في فترة بسيطة جدًا انتقلت بيلي آيليش من مُراهِقة عادية إلى أشهر فنانة بالعالم، محققة إنجازات وجوائز لأول مرة في تاريخ صناعة الموسيقى، كيف وصلت إلى هنا وما الذي يجعلها مختلفة عن بقية الفنانين؟

لابد ان نعود لسنة 2016، عندما نشرت بيلي آيليش أول أغنية لها على موقع SoundCloud وليس لأي هدف غير أن مدرسها للرقص طلب منها تكتب أغنية، الهدف كان أنه يسمعها مدرسها فقط، لكن بعد يوم من النشر وصلت الأغنية إلى ألف مستمع، ورغم أن هذا الرقم يعتبر قليل، لكن بالنسبة لهم كانت صدمة! ومن هنا في أربع سنوات فقط انتقلت بيلي من ألف مستمع إلى ملايين المستمعين!

في سنة 2016 نشرت بيلي آيليش أول أغنية لها على موقع SoundCloud وليس لأي هدف غير أن مدرسها للرقص طلب منها كتابة أغنية وتسجيلها، الهدف كان أن يسمعها مدرسها فقط، لكن بعد يوم من النشر وصلت الأغنية إلى ألف مستمع، ورغم أن هذا الرقم صغير، بالنسبة لهم كانت صدمة! ومن هنا انتقلت بيلي آيليش في خلال أربع سنوات فقط من ألف مستمع إلى أكثر من 50 مليون مستمع شهريًا! من مراهقة عادية إلى أشهر فنانة في العالم، محققة إنجازات وجوائز لأول مرة في تاريخ صناعة الموسيقى، كيف وصلت إلى هنا وما هو الذي يجعلها مختلفة عن بقية الفنانين؟

عناصر مهمة لنجاحها

العائلة: بيلي آيليش ولدت في بيئة سمحت لها بالإبداع بشكل قوي ومنفتح جدًا، والدها ووالدتها قرروا بأن يتم تدريسها هي وأخوها “فينيس” منزليًا، لاعتقادهم بأن المدرسة بيئة غير مناسبة لتعلم الأشياء المفيدة والإبداع. والدة بيلي، ماجي بيرد، هي ممثلة وكاتبة أغاني، شاركت ببعض الأدوار، والدها، باتريك أوكونيل، هو الآخر كان ممثلًا، شارك بدور بسيط في فيلم Iron Man كمراسل، من الواضح أن الأثنين مهتمين بالفن ونقلوا هذا الاهتمام لبيلي آيليش وخصوصًا الاهتمام الموسيقي، حيث الوالدة كانت تعلم بيلي كيف تكتب الأغاني، والوالد كان يقترح عليها أغاني مختلفة، والذي بدوره رسم الطريق لها. في الثامنة من عمرها انضمت بيلي إلى ما يسمى بالـ”كورال” أو “الجوقة” وهي فرقة موسيقية يتم الغناء فيها بشكل جماعي، وفي سنة الحادية عشر بدأت بيلي بكتابة وغناء أغانيها الخاصة، متخذة كقدوة لها شقيقها الأكبر “فينيس”

فينيس: فينيس كان يكتب ويغني وينتج أغانيه الخاصة في فرقته الموسيقية، بالإضافة إلى كونه ممثل، وفي أكتوبر 2015، سجلت بيلي أغنية “Ocean Eyes”، التي كتبها فينياس في البداية لفرقته الموسيقية، نشرتها على موقع SoundCloud وأرسلتها إلى معلمها الي كان يأمل بتصميم رقصة عليها. بعد يوم واحد تفاجؤا بأنه استمع للأغنية ألف شخص! ومن هنا بدأت مسيرة بيلي آيليش، حيث تعاقدت مع شركة إنتاج من خلال شقيقها فينيس، وأنتج فينيس كل أغاني بيلي وكتب بعضها، أنتج: بمعنى أنه المسؤول عن التسجيل وتعديل الموسيقى وأمور إضافية أخرى. فينيس باختصار هو جزء كبير من موسيقى بيلي آيليش ونجاحها، لكن بالتأكيد هذا لا يعني أن بيلي آيليش لا يوجد لها أي دور في ذلك.

أسلوب بيلي آيليش المميز: بيلي آيليش لها شخصية مميزة واسلوب ميزها عن بقية الفنانين، أسلوبها بالغناء، أسلوبها بالأزياء والملابس الي مستحيل ما ممكن تلاحظه. بيلي تكتب أغاني عن حياتها ومشاعرها أو تتقمص شخصيات معينة وتعيش دورهم، أغانيها عادةً ما تكون كئيبة وبطيئة، بعكس أغاني البوب الشائعة.

عناصر مهمة لنجاحها

أصدرت بيلي آيليش ألبومها الأول في سنة 2017 مع عدة أغاني أخرى بعدها، وفي 2019 حققت نجاحها الساحق، في ألبوم WHEN WE ALL FALL” ASLEEP, WHERE DO WE GO?” عندما ننام جميعًا، أين نذهب؟ – الألبوم الذي تم تسجيله بالكامل في بيتهم، في غرفة نوم شقيقها فينيس، الألبوم الذي من خلاله وصلت بيلي إلى 15 مليار استماع، نعم، 15 مليار! محققة من خلاله لقب أصغر فنانة تفوز بجائزة الغرامي لأفضل ألبوم في العام إضافةً إلى أرقام قياسية أخرى كثيرة.

برأيي الشخصي، بيلي مع شقيقها فينيس، قدما شيئًا مختلف عن باقي ما نسمعه اليوم ونراه. على المستوى الفني، أغاني بيلي أفضل مما هو شائع اليوم. وشخصيًا أنا مهتم أكثر بالأغاني التي ممكن نسمعها من بيلي آيليش وفينيس بعد عشر سنوات أو أكثر.

مقالات أخرى